منتديات جبل الشموخ

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
منتديات جبل الشموخ

منتديات ابناء الجبل الغربي ابناء جبل الشموخ والعزة والاباء مرحبا بكل الاخوة من جميع المدن والقرىمن جميع اصقاع العالم فوق ربوع الجبل الاشم في منتدياتنا الثقافيه الادبيه الاسلاميه العلميه الشامله

نرحب بكم في منتدياتكم منتديات الجبل الغربي ونستقبلكم فوق قمة هذا الجبل بكل الود والمحبة
كل ما ينشر داخل المنتدي يعبر عن راي صاحبه ولا يعبر عن راي المنتدي والمنتدي غير مسؤل قانونا عن ما ينشر فيه لذا وجب التنويه

    الوقاية خير من العلاج

    شاطر

    الشهاب
    الادارة

    عدد المساهمات : 20
    نقاط : 56
    تاريخ التسجيل : 03/02/2010
    الموقع : اليابان
    المزاج المزاج : رايق

    عادي الوقاية خير من العلاج

    مُساهمة من طرف الشهاب في الأحد مارس 07, 2010 10:00 am

    الوقاية خير من العلاج


    التحصينات الشرعية للوقاية من المس والسحر نوعان، تحصينات للأفراد والأشخاص، وتحصينات للأماكن والمواقع

    . تحصينات الأفراد والأشخاص :

    وتكون بدءا من تحقيق التوحيد والإخلاص والاستقامة وأنواع الاستعاذة، و إنتهاءا بالوضوء والدعاء والأذكار الصباحية والمسائية والحياتية بشكل عام، في كل موقف صغر أم كبر ومدة التحصين تمتد حسب نوع الذكر والدعاء المتلفظ به، مثلا الأذان وهو تحصين وقتي للفرد والمجموعة، وينتهي بانتهاء صاحبه منه، ويعود الشيطان بعدها، ونفس الشيء يحدث عند إقامة الصلاة، أو عند الغضب، بحيث يكون التحصين وقتيا ومشروطا بالاستعاذة، ومتى عاد الغضب لصاحبه رجع له الشيطان مرة أخرى. وهناك تحصينات يمتد وقتها أطول ما دامت متحققة في صاحبها كالتوحيد والإيمان وأخرى يمتد وقتها من المساء إلى الصباح والعكس صحيح، وهي التحصينات التي تكون بالصلاة والأذكار والأدعية والآيات والسور، والمحافظ عليها يكون في كنف وحفظ الله تعالى مالم يأتي بكبيرة من الكبائر كالزنى، حيث يرتفع الإيمان فوق رأس صاحبه حتى يتم معصيته، والإيمان وحده حصن، لكن الغفلة الشديدة والذنوب تميته وترفعه فيكون سببا في الإصابة بالمس الشيطاني أو السحر وهناك تحصين متفرد في طريقته، وهو التصبح بسبع تمرات عجوة من تمر المدينة وينفع في الوقاية من السم والسحر، وهو كذالك تحصين وقتي لا يجاوز اليوم.

    تحصينات للأماكن والمواقع:

    كما أن هناك تحصينات للأفراد والأشخاص، فهناك أيضا تحصينات شرعية خاصة بالدور والبيوت تمنع أذى السحر عنها وتمنع الشيطان من دخولها أو الاقتراب منها، وهي كذالك تحصينات وقتية كقراءة سورة البقرة، فهي تطرد وتخرج الشيطان من البيت وتدفعه ثلاث ليال، وهي أطول مدة تحصينية موجودة، وتبقى التحصينات الأخرى كالبسملة عند دخول البيت والصلاة فيه أقصر مدة، فالبسملة تمنع مبيت الشيطان الليل كله أما الصلاة فإن المسلم إذا سجد اعتزله الشيطان باكيا، وهذا من بين الحِكَم التي حبذت من أجلها صلاة النافلة في البيت، وكما أن الغفلة والمعاصي ترفع التحصين عن الفرد ولو مع قيامه به، فإن وضع الصور والمزامير والأجراس والتماثيل والكلاب في البيوت والدور والمنازل، هي بدورها سبب لرفع التحصين عنها.

    من أهم التحصينات الشرعية :

    - تحقيق التوحيد : جاء في حديث بن عباس "احفظ الله يحفظك احفظ الله تجده اتجاهك "- التوكل على الله " ومن يتوكل على الله فهو حسبه " آية 3 الطلاق - كثرة الذكر. " لا اله إلا الله حصني ومن دخله كان ءامنا ". - الإيمان بالقضاء والقدر خيره وشره فما أصابك لم يكن ليخطئك وما أخطأك لم يكن ليصيبك ثم الرضى والتسليم به وعدم السخط أو الجزع " قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا " آية 50 التوبة- الدعاء يدفع البلاء وينفع مما نزل ومما لم ينزل. - الصبر والتقوى " وإن تصبروا وتتقوا لا يضركم كيدهم شيئا " آية 120 آل عمران- الاحتساب لله " الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله ".آية 172 آل عمران- الإنابة والتوبة مع الإستغفار :" أو لما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم أنَّى هذا قل هو من عند أنفسكم " آية 165 آل عمران- الصدقة والإحسان للغير" الصدقة تطفئ غضب الرب " " فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم " آية 33 فصلت- الإسترجاع عند المصيبة : قول " إنا لله وإنا إليه راجعون ".- قيام الليل والصوم تطوعا والحفاظ على الصلوات عموما وصلاة الصبح خصوصا : " من صلى الصبح في جماعة كان في ذمة الله ".- الحفاظ على الآيات والسور والأدعية والأذكار الخاصة بالتحصين وهي كثيرة بحمد الله وتجدها في كتابَي الوابل الصيب لابن قيم الجوزية و صحيح الكلم الطيب لشيخ الإسلام ابن تيمية.- التصبح بسبع تمرات عجوة من تمر المدينة.

    -

    تحصينات شركية :

    مثل الحروز والتمائم والتِّولة والأحجبة والودع والصفحة أو الحدوة وغيرها كثير من الأضاليل والأباطيل التي يروِّج لها عباد الجن والقبور، وأولياءهم من السحرة والكهان، والتي يحرم تعليقها أو الاعتقاد فيها، وهي نوع من أنواع السحر والشرك بالله تعالى، ولازال عباد الوثنية الحديثة ينشرون مثل هذه الترهات الخبيثة في وسائل إعلامهم وصحافتهم الرخيصة والماجنة، مستغلين هموم الناس وسداجتهم وبساطتهم وجهلهم بدينهم، ولا ندري كيف يصدق بمثل هذه الأشياء من له مسكة من عقل أو دين، ولو يعلم أصحابها أنها في الحقيقة ما تزيدهم إلا وهناً على وهنهم وإن ماتوا وهي عليهم ما أفلحوا إذا أبدا، ما أقدموا على التعلق بها وترك ما حلل وشرع الله من التحصينات والأذكار الشرعية والتي هي حصن في ذاتها وقربى إلى الله يتعبد إليه بها.

    علاج المس والسحر والعين والحسد يكون إجمالا بالأتي :

    - الإلتزام الصادق بأوامر الشرع كالحجاب والصلاة لوقتها والحفاظ على الأذكار وباقي التحصينات من الآيات والسور. إذ هي علاج في نفسها - الإيمان واليقين الجازم بأن كلام الله شفاء بإذنه تعالى.- الدعاء وتحري مواطنه مع كثرة الاستغفار.- قيام الثلث الأخير من الليل وكثرة السجود والنوافل. - الاستماع إلى الرقية الشرعية من الكتاب والسنة حتى يزول الداء.- المسح بالإخلاص والمعوذتين ثلاثا حتى يتم العلاج .- الاغتسال والشرب من ماء الرقية مع السدر، وحبذا كتابة شيء من القرآن بمداد طاهر في ورق وإذابته فيه، وإن كانماء زمزم أو مطر كان أفضل حتى يتم الشفاء بإذن الله. - الذكر والتسبيح " فلولا أنه كان من المسبحين للبث في بطنه إلى يوم يبعثون " آية 144 الصافات.- الدهن بزيت الزيتون أو بزيت الحبة السوداء متلو فيها شيء من القرآن لكامل أعضاء الجسم. - كثرة الاستغفار " وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون " آية 33 الأنفال.- الإستفراغ أو القئ والإسهال بالأعشاب.- العلاج بالعسل وإن خلط بالحبة السوداء وقرأ عليه القرآن كان أفضل. - العلاج بالحجامة حيث وصل أثر السحر.- إستخراج السحر إن عرف مكانه. - الصوم والصدقة. هذه هي بعض طرق العلاج الشرعي وأنواعه، ولم نذكرها كلها في هذا الفصل إذ جرينا على عادتنا في الاختصار ما أمكن، و إلا فباب العلاج واسع بحمد الله تعالى ما لم يكن حراما، لقوله صلى الله عليه وسلم " تداوو ولا تداوو بحرام".رواه أبو داود في مسنده.

    بعض أنواع العلاج المحرم شرعا :

    - العلاج بالزار وهو الرقص على دقات الطبول والدفوف , ويُغنِّي فيها المبطلون في جو من الاختلاط والمعصية، ويسترضون الشيطان بكلمات التعظيم و الاستغاثة.- الذبح للجن دون التسمية، أو الذبح عند القبور والأضرحة والمبيت فيها والطواف بها رجاء الشفاء أو طلبا لقضاء الحوائج.- العلاج بالخلوة، والانقطاع عن الناس مدة من الزمن وعددا من الأسابيع في مكان مظلم، دون لمس الماء مع التصفيد بالأغلال والسلاسل، ولا يخفى ما في هذه الطريقة من أوجه الحرمة مثل ترك الصلاة عموما وصلاة الجماعة خصوصا لانعدام الطهارة بالماء ويدخل فيها استمتاع الشيطان بالإنسي رجلا كان أم امرأة، واستفراده و استقوائه عليه لتركه الذكر والصلاة، والشيطان مع الواحد وهو من الاثنين أبعد كما جاء في الحديث.إن صور العلاج المحرم كثيرة ومختلفة، ولا يكاد المرء أن يحصيها أو يحيط بها مع كثرتها ولذالك وجب وضع الضابط الشرعي، الذي يرجع إليه في تحليل وجواز هذه الطريقة في العلاج أو في المنع والتحريم.

    الضوابط الشرعية في التداوي :

    - أن لا يتبث أو يعتقد السببية فيما لم يجعله الله سببا شرعا أو حسا في الشفاء، و كل من أثبت لشيء سببا غير شرعي ولا حسي، فإنه أتى نوعا من الشرك لأنه جعل نفسه مسببا مع الله، وثبوت الأسباب لمسبباتها إنما يتلقى من قبل الشرع (من فتوى الشيخين صالح الفوزان والعثيمين من كتاب فتاوى العلماء في علاج السحر والمس والعين والجان. (ص 209 /213).- أن لايعتقد أن الأسباب العلاجية ثؤتر بذاتها بل بتقدير من الله فيها.- أن تكون الأدوية مباحة شرعا فلا يجوز التداوي بالخبائث عموما وما دخل تحتها من النجاسات والمحرمات كالخمر إذ نص الشرع على حرمته.- أن يكون التداوي بما هو ثابت نفعه حسا وتجربة ومشاهدة.- أن لا يكون التداوي بما يوصل إلى الشرك أو الكفر أو المعصية.

    تعريف الرقية وشروطها :

    الرقية هي القراءة على المريض بألفاظ خاصة، يحدث عندها الشفاء من الأسقام والأدواء والأسباب المهلكة ولا يقال لفظ الرقى على ما يحدث ضررا، بل ذالك يقال له السحر وتكون الرقية في الإسلام بالقرآن والأدعية المباحة المسنونة، وتكون من العين واللدغة والسحر والسم والألم والمرض والهمِّ والغمِّ والمس والجنون والفزع والصرع، وهناك رقى شركية غير مشروعة كرقى الجاهلية، نهى عنها الإسلام وحرمها.

    أقسام الرقية الشرعية :

    الرقية الشرعية على قسمين: قسم متعلق برقية المحسود والمعيون والمريض عموما وهي التي لا يحتاج فيها إلى معالج شرعي بل يكفي فيها أن يرقي المريض نفسه أو يرقيه أحد من أقاربه وأهله.وقسم آخر متعلق برقية المسحور والممسوس وهي التي لابد فيها من التوجه إلى راق ومعالج شرعي له خبرة ودراية بمثل هذه الحالات.

    شروط الرقية الشرعية :

    - أن يعتقد أن الرقية لا تؤثر بذاتها بل بتقدير من الله تعالى. - أن تكون بكلام الله تعالى أو بأسمائه و صفاته أو بالأدعية المسنونة أو بكلام خال من الشرك والكفر أو المعصية.- أن تكون باللسان العربي وبما يعرف ويفقه معناه ويرخَّص لمن لايحسنه ويكره لمن دعى بغيره وهو يحسنه.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين مارس 27, 2017 11:05 pm